موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


إقلاع أول رحلة تجارية من مطار صنعاء الدولي - مسؤول يحذر.. العالم على أعتاب أزمة اقتصادية عميقة - الأمين العام المساعد يعزي بوفاة الحاج أحمد الجابري - النواب يدين جريمة إعدام النظام السعودي لمواطن يمني - يمن موبايل تطلق باقات جديدة بتقنية “فور جي” - حملة لإزالة عواكس زجاجات سيارات وباصات الأجرة - أبو راس: المؤتمر يرى في الوحدة اليمنية خطاً أحمر لا يجب تخطيه - 62 خرقاً لوقف النار بالحديدة في 24 ساعة - بن حبتور يدشن امتحانات الثانوية العامة - تفاصيل صادمة في مقتل 3 من أسرة آل زهرة -
مقالات
الميثاق نت -

الأربعاء, 15-ديسمبر-2021
محمد‮ ‬اللوزي -
في فنها تتجسد الأصالة والمعاصرة في آن، تصيغ الروح المنتمية إلى الأرض والإنسان، تفتح أفقاً لنرى التوق الى الآتي، من هذا التشكيل البديع الذي يشي بفنانة محترفة تمتلك المعنى أولاً أو الدلالة كما اللون بأبعاده المختلفة ورمزيته.. كأننا هنا أمام لوحات نسجتها الروح، لذلك فيها التجليات المدهشة ومسحة التلقائية والمشاعر الفياضة. إنها نابضة بالحياة والمشاعر التي نراها في عديد لوحاتها، وبالعفوية والتلقائية فيما يخص الانسان.. هكذا يتشكل المرئي يوقظ فينا أحاسيس ومشاعر لانجدها إلا في المخبوء الذي نستنطقه من خلال لوحات الفنانة (هالة الزريقي) وقد استطاعت أن تسبر أغوار البشري في بعض لوحاتها، وأن تدرك أن ثمة رؤيا مكثفة وقوية وآسرة تأخذنا إليها بما تقدمه من فن يرقى الى مستوى الدهشة، بهذا المعنى تسيطر (هالة الزريقي) على فضاء لوحاتها على مساحتها، لتوزع الشجن الآدمي ورغبة التكوين، وتزرع الأمل والابتسامة كما الألم والمعاناة في لوحات أخرى.. من كل هذا الاستنطاق فإن التأمل في كل لوحة تجعلنا نقف بصورة جلية الى مايجعل الريشة ذات بعد إنساني خلاق، لوحات متحركة فاعلة ومنفعلة أيضاً، غزيرة في الهدوء والبساطة كما العفوي أو التلقائي بما يحمل المرء على سجيته.. اللون لدى (هالة الزريقي) ليس اعتباطياً أو كما اتفق، إنه توزيع متقن من الواقع او من الوجود برؤية ذات أبعاد مختلفة، فيها يتداخل اللون ودرجات تماهيه على مستوى من البساطة والوضوح والقدرة على استكناه المعنى.. لقد أخذتنا ريشة الفنانة (هالة) بإبداعها وقدرتها وتميزها في التشكيل الى مدارج متعددة، وارتقاء الى حيث يكون الانساني هو البعد العميق في اللوحات، أكانت عن المكان في أصالته واشتغاله بما هو حيوي عبر تاريخ حافل بالابداع أنجزه ابن هذه الأرض ليشكل الفضاء الأجمل والأكثر تميزاً في اللوحات، أو عن الإنسان كموجود في المكان يتناسب ويتناغم معه.. إن الواقع الذي تتآلف معه الفنانة (هالة الزريقي) وتكتشف خباياه هو الذي يمنحها القدرة على الالتقاط الذكي والواعي للمعنى او لنقل للرؤية باحترافية عالية وحس فني يرتقي الى مصاف الابداع والتميز والفرادة..، نرى الى هذا في لوحة الطفلة التي تجسد نظراتها والتفاتتها في نصف استدارة، المعنى العميق للطفولة المتأملة ببساطة الى مايشغل الذهن.. إنها في اللوحة تكتنز كثيراً من الهدوء ومسحة أمل وتأمل، كما أنها بعفويتها وتلقائيتها تعبر عن الواقع ومعاناته وفي حقها كطفلة بريئة تحفل بالآخر تتابعه تلقي بنظراتها عليه وبما يرتسم لديها من معنى وفي وقفتها وقد صرفها عما يجب الاشتغال عليه أو تعمل من أجله.. إنها لوحة نابضة حية وفاعلة بكل مافيها من روح نقية وغزيرة في المشاعر، وفي التكوين الطفولي الذي يحمل الهمّ اليومي المعيش ولايقف عنده،، فثمة آخر ينصرف‮ ‬إليه‮ ‬ويكترث‮ ‬له‮..‬
في اللوحة الأخرى الفتاة الصنعانية بستارتها ذات الإيقاع اللوني المتعدد المتناسق المتناعم نجد الفتاة تحتفي بنفسها في بسمتها التي تلقي بها الى البعيد، في فضاء لوني مدهش يشي بالبهجة والفرح، في تفاصيل اللون المتآزرة ودقته وما تشع به اليدان من جمال، حضوره المعبر‮ ‬والمؤثر‮ ‬قوي،‮ ‬حتى‮ ‬لكأننا‮ ‬أمام‮ ‬لوحة‮ ‬تستنطق‮ ‬اللطف‮ ‬الصنعائي‮ ‬بما‮ ‬تتمتع‮ ‬به‮ ‬من‮ ‬زهو‮ ‬وعبق‮ ‬التاريخ‮ ‬وجمال‮ ‬التشكيل‮.. ‬إنها‮ ‬الفتاة‮ ‬الأبرز‮ ‬والأقوى‮ ‬تجسيداً‮ ‬لجماليات‮ ‬اللون‮ ‬وبهجة‮ ‬الروح‮..‬
في لوحة الملكة بلقيس تقدم (هالة الزريقي) لوحة معبرة قوية ذات معنى عميق تستوحي ذلك من القرآن الكريم والكتاب الذي ألقي عليها من نبي الله سليمان، نراها تقبض الكتاب مطوياً بين يديها بعد أن قرأته وهي مطرقة التفكير، في حيرة من امرها تتأمل وتراجع الذات بقوة استبصار وحكمة، ولعل نظرة الملكة تشي بأنها قد وقعت في حيرة بين أن تقبل بمضمون الخطاب المرسل إليها وتتعامل مع الملك سليمان او ترفضه،وبين الأمرين نجدها مهمومة، إنها لحظة استطاعت الفنانة التقاطها وتصويرها بعمق، لتجسد المسافة الزمنية بين قراءة الكتاب والتأمل في محتواه واتخاذ القرار بتروًّ واتزان.. نحن إذاً أمام رؤيا تشكيلية نافذة الى الحكمة والبعد الدلالي والجمالي العميق، وتجسيد ذلك في لوحة تستنطق الموقف وتكشف عن موروث سبئي في التعامل مع الواقع بروية واستبصار وإدراك للممكن والبناء عليه، بهذا التجسيد الفني الرائع، الذي يتآزر فيه المكان والتاريخ في الأعمدة السبئية كخلفية للوحة مع الملكة بلقيس وهي في جلستها الاعتيادية التي لاتحتاج الى حجاب وحراس قدر احتياجها الى لحظة صفاء واستنارة وعقلية متقدة.. هنا نجد الفنانة (هالة الزريقي) تضفي بعداً رمزياً لمعنى الحكمة يمانية، ولعلها بهذه المقاربة تقدم أصدق دلالة لمعنى الفن في بعده (الابستمولوحي) وتكشف بتكوينها الجمالي عن لحظة فارقة في اتخاذ القرار السيادي للملكة بلقيس الذي يحفظ لها مكانتها ويحافظ على وطنها دونما تهور او خطل او عجز في التفكير.. هذه الدلالة هي مانفتقده اليوم تماماً، التروي‮ ‬والتأمل‮ ‬والحكمة،‮ ‬واتخاذ‮ ‬القرار‮ ‬الصائب‮ ‬وهو‮ ‬ما‮ ‬نفتقده،‮ ‬فكأن‮ ‬ثمة‮ ‬انفصاماً‮ ‬بين‮ ‬التاريخ‮ ‬والحاضر‮ ‬أحدث‮ ‬كل‮ ‬هذا‮ ‬العبثي‮..‬
في لوحة أخرى (الطفلة) تتوسد الحجارة نائمة منهكة، فيما نرى في الخلفية آثار دمار لبيوت بفعل الحرب، في المقابل الطفلة تقبض بيدها أغصان الزهور ومستغرقة في النوم، اللوحة هنا تتحدث عن الواقع المؤلم والقاسي الذي أرهق الحلم والمستقبل في آن، هكذا هي اللوحة لـ(الطفلة) التي اتخذت من الأرض مأوى لها وهي في حالة اجهاد وتعب توقعنا في رؤية المعاش وهو يحدث هذه المرارة ويقدم الخراب على ماسواه ويقهر الإنسان، ومع هذا ثمة اصرار على الحياة وعلى الجمال والقبض عليه كما نراه في اغصان الزهر التي تقبض بيدها عليه ، كأنما هناك اصرار رغم‮ ‬الخراب‮ ‬في‮ ‬أن‮ ‬يظل‮ ‬الأمل‮ ‬ولو‮ ‬مكسوراً،‮ ‬فالطفلة‮ ‬تحفل‮ ‬بالزهر‮ ‬والوردة‮ ‬المسجاة‮ ‬أكثر‮ ‬من‮ ‬كل‮ ‬الدمار‮ ‬الذي‮ ‬يطال‮ ‬المكان‮ .‬
لاشك أن الفنانة (هالة) هنا تعطي للواقع دلالته بكل مافيه من مآسٍ، فيما يقابله المستقبل في تمسك طفلة بأغصان الزهور رغم كل المعاناة.. إنها رسالة قوية في حاجتنا الى الجمال والسلام والحب، وإلى ماينبغي خارج العبثي وهذه الحرب التي فقد المتحاربون فيها رشدهم.. لعلنا لانبالغ إذا قلنا: إن اللوحات التي شكلتها ريشة الفنانة، متآزرة في دلالاتها تحتفي بالسلام والحب وتدعو الى التبصر والحكمة وتستقرئ الواقع، تستنطقه، ومن ثم تقدم رؤيتها للمستقبل، فضاء اللون في اللوحات يغمرها بالسكينة والبساطة وبمسحة من التلقائية الجميلة ونبض المشاعر.. لانجد لوحة إلا وهي نابضة بمعنى الحياة متحركة نفسياً ودلالياً في نظرات العيون التي تسايرنا سواء لرجل او امرأة..(هالة الزريقي) تريد أن تقول لنا الواقع مليئ بالألم والأمل معاً بالكد والكدح والاصرار على البقاء، كما في لوحة الرجل المسن القابض على عصاه وجالس على حجر ينظر الى الأفق البعيد بثياب رثة ومعاناة محفورة في تقاطيع وجهه وسحنته المليئة بالمعاناة، ومع ذلك يتشبث بالحياة وبالأمل والإصرار على أن يكون له وجوده في التأمل وتشوف القادم، نرى هذا أيضاً في لوحة العجوز التي تستظل بشمسيتها من قيض الشمس والابتسامة الهادئة والنظرة العميقة والاصرار على العيش وبيع الجبن والكد وكسب الرزق هو العنوان الذي تبقى فيه رغم ماحفره الزمن في وجهها من تجاعيد غلبته بالامل والابتسامة والروح المترعة بالتقوى والأصالة التي تعبر عنها في عمتها وثوبها المتسق في تكوينها جمالياً.. إنها صورة‮ ‬مشرقة‮ ‬صاغتها‮ ‬روح‮ ‬فنية‮ ‬عالية‮ ‬ورسمتها‮ ‬فنيا‮ ‬معنى‮ ‬مطرزاً‮ ‬بالحب‮ ‬والسكينة‮ ‬والسلام‮.‬
في لوحة اخرى يحضر المكان تستنطقه الفنانة (هالة) تجعله حيوياً يتقاسم الجميع فيه العيش المشترك وفي ذات الوقت الهوية الثقافية والتاريخية، إنها لوحة (باب اليمن) بحرفية عالية وواقعية جميلة وحضور دافيء للمكان والإنسان.. في كل الاحوال يحضر المكان كروح وتاريخ وثقافة في العديد من لوحات المبدعة (هالة الزريقي) لنرى جغرافيا الإنسان والتاريخ والحضارة بأبعادها الجميلة والمستلهمة عناوين حضورها من قدرة الفنانة هالة على صياغة الوجود الإنساني والحضاري بفن راقٍ وقدرة على إحداث تحولات بين الواقع ومآلاته والماضي وعراقته، وبرؤية‮ ‬جمالية‮ ‬دلالية‮ ‬استبصارية‮ ‬عميقة‮.‬
وفي الأخير معرض الفنانة (هالة) يشكل فسيفساء من الجمال والتناغم والرمزية من عمق الواقع واستكناه ملامحه في الرؤية البصرية، فيما تقدمه من اعمال ترتقي إبداعياً إلى مصاف الاعمال الفنية المتميزة والتي تشكل إضاءة مشرقة في واقع يكاد الظلام يلفه. إننا أمام فنانة ارتقت‮ ‬بنا‮ ‬جمالياً‮ ‬وأنجزت‮ ‬لوحات‮ ‬معبرة‮ ‬لتؤكد‮ ‬تميزها‮ ‬وفرادتها‮ ‬وقدرتها‮ ‬على‮ ‬أن‮ ‬تشق‮ ‬طريقاً‮ ‬الى‮ ‬مستوى‮ ‬إبداعي‮.‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
الشهيد‮ ‬الصماد‮.. ‬عنوان‮ ‬التضحية‮ ‬والفداء
بقلم‮ ‬الشيخ‮/ ‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮* ‬

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
اضحك على الأيام!!
نجيب شجاع الدين

المجلس‮ ‬الخياني‮!!‬
توفيق‮ ‬الشرعبي

ولا‮ ‬تنسوا‮ ‬مكانتهم‮..‬
د‮. ‬طه‮ ‬حسين‮ ‬الروحاني

الدور‮ ‬الغائب‮ ‬لمجمع‮ ‬اللغة‮ ‬العربية‮ ‬العربي ‬
هايل‮ ‬علي‮ ‬المذابي‮

اليمن بين السياسي والمنجم!
يحيى علي نوري

مجلس فشل تحالف العدوان المسبق
أحمد الزبيري

صحافة‮ ‬الفَيْد‮!!‬
يحيى علي نوري

الإعلاميون‮ ‬في‮ ‬يوم‮ ‬عيدهم‮.. ‬غير
شوقي‮ ‬شاهر

شهر‮ ‬رمضان‮… ‬وتجار‮ ‬الجوع
محمد‮ ‬صالح‮ ‬حاتم

لنندم‮ ‬جميعاً
محمود‮ ‬ياسين

صمود‮ ‬ينشد‮ ‬السلام
علي‮ ‬أحمد‮ ‬مثنى‮ ‬

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2022 لـ(الميثاق نت)