موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


أكثر من 4 مليارات ريال خسائر كهرباء حجة جراء العدوان - قوى العدوان ارتكبت 214 خرقاً لوقف النار بالحديدة - المبيدات وسرطان الدم.. دراسة تكشف "الخطورة" - منظمة: ارتفاع نسبة الاطفال المصابين بسوء التغذية باليمن - الأمين العام المساعد يعزي بوفاة ابراهيم الحاج - 5 جرحى بنيران وقصف سعودي على صعدة - مستشفى للأطفال بصنعاء يحذر من توقف خدماته الصحية - ارتفاع أسعار الذهب بفعل ضعف الدولار - أطباء يحذرون من النظر طويلا للهاتف في الظلام - النواب يبارك انتصارات الجيش واللجان الشعبية بمختلف الجبهات -
مقالات
الميثاق نت -

الثلاثاء, 12-يناير-2021
د. عبدالوهاب الروحاني -
قال‮: ‬ما‮ ‬هذا‮ ‬؟‮! ‬ألست‮ ‬بمسلم؟‮!‬
قلت‮: ‬لا‮ ‬حول‮ ‬ولا‮ ‬قوة‮ ‬الا‮ ‬بالله‮ .. ‬ايش‮ ‬حصل‮ ‬؟‮! ‬وليش‮ ‬تشتي‮ ‬تخرجني‮ ‬من‮ ‬الإسلام‮ ‬؟‮!!‬
قال‮: ‬هذا‮ ‬التماهي‮ ‬والاطناب‮ ‬في‮ ‬تزيين‮ ‬مناسبات‮ "‬النصارى‮" ‬و‮"‬الكفار‮" ‬ماذا‮ ‬تسميه‮ ‬أليس‮ ‬كفراً؟‮!‬
قلت‮: ‬كفرااااً‮ ‬مرة‮ ‬واحدة‮ ‬؟‮! ‬
وبدأ‮ ‬يقل‮ ‬من‮ ‬ادبه‮ ‬فأنهيت‮ ‬الدردشة،‮ ‬أما‮ ‬مذهبي‮ ‬متخلف‮ ‬آخر‮ ‬فعلق‮ ‬يقول‮:‬
‮" ‬تتشدق‮ ... ‬وعادك‮ ‬تتغزل‮ ‬بهم‮ ‬وتذم‮ ‬بلدك‮ ‬وشعبك‮.." !!!‬
رجعت‮ ‬الى‮ ‬ما‮ ‬كتبته‮ ‬في‮ ‬عمود‮ ‬الاسبوع‮ ‬الماضي‮ ‬تحت‮ ‬عنوان‮ (‬احتفالاتهم‮ ‬برأس‮ ‬السنة‮) ‬ولم‮ ‬اجد‮ ‬فيه‮ ‬لا‮ ‬كفراً‮ ‬بديني‮ ‬ولا‮ ‬ذماً‮ ‬لشعبي‮ ‬وبلدي‮ !!‬
تحدثت عن عالم آخر لا يحكمه التعصب، ولا تسيطر عليهم نوازع الحقد والكراهية، وليس منشغلاً بقتل بعضه، بل كتبت مشاهدات بريئة عن مبدعبن منشغلين برسم البسمة وصنع الحياة.. يستحقون التهنئة وإلقاء السلام، وهم يحتفلون بأعيادهم بهذه الطريقة المثلى..
وارى‮ ‬ان‮ ‬من‮ ‬حق‮ ‬العالم‮ ‬كله‮ ‬ان‮ ‬يحتفي‮ ‬برأس‮ ‬السنة‮ ‬الميلادية‮ ‬لعدة‮ ‬أسباب‮ ‬أهمها‮:‬
1‮) ‬المناسبة‮ ‬هي‮ ‬مناسبة‮ ‬ميلاد‮ ‬نبي‮ ‬الله‮ ‬عيسى‮ ‬عليه‮ ‬السلام،‮ ‬الذي‮ ‬حمل‮ ‬رسالة‮ ‬الديانة‮ "‬المسيحية‮" ‬ثاني‮ ‬أقدس‮ ‬الديانات‮ ‬السماوية،‮ ‬التي‮ ‬أسهمت‮ ‬بتغيير‮ ‬مسار‮ ‬حركة‮ ‬التاريخ‭.‬
2) رأس السنة الميلادية يمثل بالنسبة لكل العالم (مسيحيين ويهوداً ومسلمين وبوذيين، وهندوس، وزرادتش، ووثنيين، وشيوعيين وملحدين...الخ) تاريخاً مهماً، لأنهم جميعا لا يتعاملون في حياتهم العامة والخاصة بتقويماتهم الدينية أو القومية الخاصة، وإنما هم يتعاملون بتقويم‮ ‬السنة‮ "‬الميلادية‮"‬،‮ ‬وكل‮ ‬تعاملاتهم‮ ‬اليومية‮ ‬المالية‮ ‬والمصرفية‮ ‬تتم‮ ‬تبعاً‮ ‬لأحداثها‮.‬‭.‬
3‮) ‬المواطنون‮ ‬في‮ ‬كل‮ ‬الدنيا‮ ‬يعدون‮ ‬شهورهم‮ ‬وأيامهم‮ ‬ومناسباتهم،‮ ‬وأفراحهم‮ ‬وأتراحهم‮ ‬بأيام‮ ‬وشهور‮ ‬التقويم‮ ‬الشمسي،‮ ‬ويتسلمون‮ ‬أجورهم‮ ‬ومرتباتهم‮ ‬نهاية‮ ‬كل‮ ‬شهر‮ ‬ميلادي،‮ ‬وليس‮ ‬نهاية‮ ‬شهر‮ ‬هجري‮ ‬أو‮ ‬يهودي‮ ‬أو‮ ‬صيني‮.‬
مرت دورات تاريخية بين الحضارات غيرت موازين القوى، فبينما كان التاريخ الهجري ظاهراً في زمن ازدهار الحضارة الإسلامية (ثقافة وعلماً واقتصاداً)، أصبح التاريخ اليوم في زمن العولمة وثورة العلم والتكنولوجيا غيره بالأمس، فهو لمن يمتلك مفاتيح السيطرة والتطور والازدهار،‮ ‬وهو‮ ‬لمن‮ ‬ينتج‮ ‬هذا‮ ‬الكم‮ ‬الهائل‮ ‬من‮ ‬ضرورات‮ ‬الحياة‮ ‬ومقتنياتها‮ ‬المعاصرة،‮ ‬التي‮ ‬لا‮ ‬يمكن‮ ‬لأي‮ ‬إنسان‮ ‬أو‮ ‬مجتمع‮ ‬في‮ ‬العالم‮ ‬ان‮ ‬يعيش‮ ‬بدونها،‮ ‬وهذه‮ ‬حقيقة‮ ‬لا‮ ‬يمكن‮ ‬لعاقل‮ ‬تجاهلها‮..‬
* العالم العربي والإسلامي اليوم يؤرخ لأبرز أحداثه المعاصرة بالتاريخ الميلادي، فالثورات العربية (مثلاً) من يوليو 1952م في مصر، ويوليو تموز في سوريا والعراق، وسبتمبر واكتوبر 62-63م في اليمن، والفاتح في ليبيا، وحتى الربيع العربي ومنتجاته المدمرة يؤرخ له بالميلادي‮.‬
وإذاً فقد أصبحت السنة الميلادية سنة عالمية، ومهمة بالنسبة الى كل مجتمعات العالم لحقيقة واحدة فقط، هي أنها ترتبط بحركة الحياة ودورتها المعاصرة المذهلة، ولذلك ولأننا نتعامل بالتقويم الشمسي - الميلادي في حلنا وترحالنا، فنحن ببساطة أصبحنا نتشارك مع (النصارى) هذا‮ ‬التاريخ،‮ ‬الذي‮ ‬أصبح‮ ‬جزءاً‮ ‬ملازماً‮ ‬لحركتنا‮ ‬اليومية‮ ‬شئنا‮ ‬أم‮ ‬أبينا‮.‬
يقول البعض من إخواننا - جزاهم الله خيراً- إن الاحتفال مع النصارى بأعياد رأس السنة محرم، وهو قول فيه مغالاة، ولا يستند الى نص، ويسميه آخرون "بدعة"، مع ان الحياة كلها بدعة وابتكار، ولولا ان هناك ابتداعاً وتجديداً لكنا مانزال نعيش تفاصيل زمن السقيفة، فالبدعة في‮ ‬اللغة‮ ‬هي‮ ‬الابتكار‮ ‬والاختراع‮ ‬،‮ ‬ونحن‮ ‬العرب‮ ‬والمسلمين‮ ‬في‮ ‬الوقت‮ ‬الراهن‮ ‬لم‮ ‬نبْرع‮ ‬الا‮ ‬في‮ ‬اختراع‮ ‬الكراهية‮ ‬وانتاج‮ ‬الظلم‮ ‬والموت‮ ‬والاستبداد‮. ‬
‮ ‬وإذاً،‮ ‬فهؤلاء‮ ‬المبدعون‮ ‬المنشغلون‮ ‬برسم‮ ‬البسمة‮ ‬وصنع‮ ‬الحياة‮ .. ‬يستحقون‮ ‬التحية‮ ‬والتهنئة‮ ‬وإلقاء‮ ‬السلام،‮ ‬واعتقد‮ ‬أننا‮ ‬كمسلمين‮ ‬نستحق‮ ‬ان‮ ‬نتعلم‮ ‬من‮ ‬بعض‮ ‬ما‮ ‬عندهم‮..‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
دعوة‮ ‬مسئولة‮ ‬للإدارة‮ ‬الأمريكية
بقلم‮ :‬غازي‮ ‬أحمد‮ ‬علي - الأمين‮ ‬العام‮ ‬للمؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
رواد‮ ‬الصحافة‮..!!‬
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني

يوم‮ ‬الجمعة
نجيب‮ ‬شجاع‮ ‬الدين

ما قاله أبو راس عن جريمة دار الرئاسة
فاهم‮ ‬الفضلي

حتى‮ ‬ننعم‮ ‬بالسلام‮ ‬
محمد‮ ‬اللوزي

ألاعيب‮ ‬بريطانيا‮ ‬في‮ ‬غير‮ ‬زمانها‮ !‬
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬

آن‮ ‬الأوان‮ ‬ليكون‮ ‬لأبناء‮ ‬اليمن‮ ‬كلمتهم‮ ‬في‮ ‬هذه‮ ‬الحرب‮ ‬
أ‮.‬د‮. ‬وهيبة‮ ‬غالب‮ ‬فارع

إلى‮ ‬أيقونة‮ ‬الحب‮ ‬والثورة‮ .. ‬إلى‮ ‬آخر‮ ‬جبالنا‮ ‬الشامخة
طه‮ ‬العامري‮ ‬

إنهم‮ ‬يخربون‮ ‬بيوت‮ ‬الله
مطهر‮ ‬تقي‮ ‬

11‮ ‬ فبراير‮ ‬المشؤومة‮.. ‬نقطة‮ ‬التحول‮ ‬الكارثي‮ ‬‬في‮ ‬تاريخ‮ ‬اليمن
إبراهيم‮ ‬الحجاجي

ثورة‮ ‬تدميرية‮ !!‬
راسل‮ ‬القرشي‮ ‬

الانتماء‮ ‬الذي‮ ‬يقتل‮ ‬المهنة‮ ..!!‬
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2021 لـ(الميثاق نت)