موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


قوى العدوان ارتكبت 157 خرقاً لوقف النار بالحديدة - الأمم المتحدة: 37 ألف مهاجر وصلوا اليمن في 2020 - وزير الخارجية:من يرسلون مقاتلاتهم لتدميرمدننا عليهم ألا يتوقعوا منا إرسال حمائم السلام - الرهوي يدعو لحشد الجهود للحد من ظاهرة الأمية - الشيخ جابر يعزي بوفاة المناضل السبتمبري حمود القائفي - قصف قرى حدودية بصعدة وغارات على مأرب وحجة - وقفة احتجاجية بصنعاء تطالب بتحييد النفط ورفع الحظر - أبو راس يعزي بوفاة العميد حمود القائفي - 279 خرقاً لوقف إطلاق النار بالحديدة في 24 ساعة - شركة النفط: قوى العدوان تحتجز 10 سفن نفطية -
الأخبار والتقارير
الميثاق نت -

الجمعة, 03-يوليو-2020
الميثاق نت: -
كشفت دراسة سويدية حديثة ما يمكن اعتباره "مفاجأة" بشأن المناعة ضد فيروس كورونا، الذي أصاب أكثر من 11 مليون شخص في العالم حتى الآن منذ ظهوره لأول مرة في الصين في ديسمبر الماضي.

وعلى خلاف ما أظهرته كثير من الفحوصات الطبية بشأن عدم حصانة جسم الإنسان بشكل كاف من الإصابة بفيروس كورونا، فقد أظهرت دراسة سويدية أن المناعة ضد الفيروس قد تكون أعلى مما تظهره الاختبارات.

وتعطي الدراسة، التي أجراها فريق من الباحثين في معهد كارولينسكا في السويد، بصيص أمل بخصوص قدرة الجهاز المناعي للإنسان على التصدي للفيروس، إذ تشير إلى أنه كلما طال أمد الفيروس كان ذلك أفضل للجهاز المناعي للمرضى بكوفيد-19.

وتؤكد الدراسة أن العدوى يمكن أن تعود للإنسان مجددا بعد اختفاء المرض، كما هو الحال مع الأمراض المعدية الأخرى، لكنها أظهرت أن فترة مناعة أطول ستساعد في ما يعرف باسم "مناعة القطيع".

واختبر فريق الباحثين السويدي 200 شخص بهدف البحث عن الأجسام المضادة، وكذلك ما يعرف باسم "الخلايا التائية"، ووجدوا أن شخصين من بين كل 3 أشخاص كانت لديهم الأجسام المضادة فعالة.

وكشفت الدراسة أن اثنتين من الخلايا التائية، وهي مركبات ينتجها الجهاز المناعي للجسم لمنع الفيروس من إصابة الخلايا، يمكنها تحديد وتدمير الخلايا المصابة بفيروس كورونا المستجد.

ولاحظ باحثو معهد كارولينسكا في السويد، أن الحالات المتقدمة من الإصابة بفيروس كورونا طورت مستويات أعلى من الأجسام المضادة والخلايا التائية التي تهاجم الفيروس.

لكن أبحاثا حديثة أخرى تشير إلى أن الحصانة ضد فيروس كورونا ستكون قصيرة الأجل، ويمكن أن تتلاشى بعد 6 إلى 12 شهرًا.

وأظهرت دراسات أخرى أن كمية الأجسام المضادة المحايدة، يمكن أن تنخفض بشكل ملحوظ بعد ثلاثة أشهر، وهذا يعني أن أي اختبار للجسم المضاد يتم إجراؤه بعد ثلاثة أشهر من الإصابة قد يعطي نتيجة سلبية.

أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الأخبار والتقارير"

عناوين أخرى

الافتتاحية
حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
هذا‮ ‬عنه‮ ‬فماذا‮ ‬عنَّا؟‮!‬
زعفران‮ ‬علي‮ ‬المهنا‮ ❊‬

وحققنا‮ ‬المعجزة‮ ‬بحكمة‮ ‬وصبر‮ ‬القائد‮ ‬أبوراس
حمود‮ ‬محمد‮ ‬النقيب‮ ❊‬

حكومة‮ ‬أبو‮ «‬سيفين‮ ‬ونخلة‮» ‬وُلِدَت‮ ‬للمرة‮ ‬الثالثة‮ ‬في‮ ‬المنفى‮ ‬الإجباري
أ. د. عبدالعزيز صالح بن حبتور *

مناسبات‮ ‬لا‮ ‬يحكمها‮ ‬التعصب
د. عبدالوهاب الروحاني

عاشق‮ ‬اليمن‮ ‬الدكتور‮ ‬سيد‮ ‬سالم‮ ‬مصطفى
مطهر تقي

رغم الجراح مازلنا نرحب
يحيى علي نوري

قلعة‮ ‬للصمود
نجيب شجاع الدين

أبو‮ ‬راس‮.. ‬رجل‮ ‬المرحلة‮ ‬الوطنية‮ ‬والتنظيمية‮ ‬للحفاظ‮ ‬على‮ ‬المؤتمر‮ ‬الشعبي
يحيى محمد عبدالله صالح*

السابع‮ ‬من‮ ‬يناير2018ميلاد‮ ‬جديد‮ ‬للمؤتمر
حسين حازب

التحية‮ ‬لأبو‮ ‬راس‮ ‬ومن‮ ‬معه‮ ‬الواقفون‮ ‬بصلابة‮ ‬في‮ ‬مواجهة‮ ‬المؤامرة
محمد علي اللوزي

ببصيرة‮ ‬وحكمة‮ ‬واجه‮ ‬المؤتمر‮ ‬برئاسة‮ ‬أبوراس‮ ‬التحديات
د. أحمد عقبات *

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2021 لـ(الميثاق نت)