موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


مساعدات طبية جديدة تصل صنعاء لمواجهة كورونا - في زمن كورونا.. يمنية تلد ثلاثة توائم في صنعاء - وفيات كورونا تفوق 544 ألفا في 196 بلداً - تلذذ‮ (‬الشرعية‮) ‬بالإذلال‮ !!‬ - قوى العدوان ارتكبت 80 خرقاً خلال 24 ساعة - طيران العدوان يقصف محافظة الجوف بـ(9) غارات - رئيس المؤتمر يعزي المحامي محمد سنهوب بوفاة والده - لندن .. مظاهرة تندد بجرائم العدوان السعودي على اليمن - "الهجرة الدولية" توفر مياه نظيفة لـ9 آلاف نازح في إب وتعز - البرلمان يؤكد ضرورة وضع معالجات لإنقاذ صافر -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 18-مايو-2020
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح‮ ‬ -
تحل علينا الذكرى الثلاثون لإعادة تحقيق الوحدة اليمنية في 22 مايو 1990، في ظروف بالغة الخطورة في ظل محاولات تفكيك من عدة مشاريع خارجية بزرع بذرة الشقاق بين مكونات اليمن المختلفة من جهات لا يعجبها بقاء اليمن موحدة وقوية؛ لتتعرض (الوحدة اليمنية) اليوم للانتكاسة من بعض المكونات الداخلية المدعومة خارجياً في اليمن على حد سواء، خصوصاً في ظل استمرار الصراع وتردي الأوضاع وإصرار الفاشلين على تحميل الوحدة وزر أخطائهم وكارثية إدارتهم للدولة، والإصرار على منهج "الاستحواذ" والإقصاء وعقلية الفيد المتدثرة بسلطات الدولة، والارتهان‮ ‬للخارج‮ ‬كل‮ ‬ذلك‮ ‬يجعل‮ ‬وحدة‮ ‬اليمن‮ ‬مهددة،‮ ‬ليبقى‮ "‬الحلم‮ ‬العظيم‮" ‬بالنسبة‮ ‬لليمنيين‮ ‬يواجه‮ ‬اليوم‮ ‬اهتزازات‮ ‬قوية‮ ‬قد‮ ‬تعصف‮ ‬به‮ ‬مثل‮ ‬دعوات‮ ‬الانفصال‮ ‬وانتهاك‮ ‬السيادة‮ ‬من‮ ‬قبل‮ ‬دول‮ ‬العدوان‮.‬
إن الوحدة اليمنية ورغم ما يحيق بها من مخاطر، تعد بارقة الأمل التي أحيت الضمير العربي وجعلته يعيد الأمل في تطلعاته الوحدوية، ونظرته للوحدة اليمنية ، خطوة ناجحة نحو الوحدة العربية الشاملة، وهذا ما لايروق لأعداء الأمة من الرجعيين والعملاء والمتصهينين، ولذا سعوا‮ ‬وما‮ ‬زالوا‮ ‬للتآمر‮ ‬على‮ ‬وحدتنا‮ ‬اليمنية،
وإن كانت قد نجحت الوحدة اليمنية محلياً، ولكن مخطط العواصم الخليجية للانفصال لم يلغ ولكنه تأجل وتغيرت ادواته إلى حين ، ومرت اليمن بفترة استقرار شعبي وغليان سياسي نسبي، إلى أن جاءت الفرصة الأولى للرجعية الخليجية لاغتيال الوحدة في 1994، وفشلوا رغم ما خلفته تلك‮ ‬الحرب‮ ‬من‮ ‬مثالب‮ ‬في‮ ‬جسد‮ ‬الوحدة‮. ‬
وها نحن نحتفل اليوم بعيد الوحدة، ونتذكر مواقف الشهيد الزعيم علي عبدالله صالح، الثابتة تجاه الوحدة باعتبارها أغلى المنجزات الوطنية، وأصدق تعبير عن جوهر الثورة اليمنية الخالدة 26 سبتمبر و14 اكتوبر، والتجسيد الحقيقي لتطلعات الثوار واماني الشعب التي ضمنتها اهداف الثورة... ولذا كان الشهيد من أشد الناس تمسكاً بالوحدة، كونها مكسب الشعب، فالوحدة حققت فوائد عدة لمسها المواطن اليمني، ففي الجانب السياسي كان لتحقيق الوحدة اليمنية الأثر الكبير في تحقيق الإصلاحات السياسية التي تتابعت منذ تحقيق الوحدة اليمنية إذ تطور نظام‮ ‬الحكم‮ ‬ومؤسساته‮ ‬وآلياته‮ ‬ووسائله‮ ‬والذي‮ ‬أدى‮ ‬إلى‮ ‬وجود‮ ‬إصلاحات‮ ‬سياسية‮ ‬بالجمهورية‮ ‬اليمنية‮ ‬أهمها‮:‬
‮(‬1‮) ‬إعداد‮ ‬دستور‮ ‬الجمهورية‮ ‬اليمنية‮ ‬والعمل‮ ‬به‮.‬
‮(‬2‮) ‬الانفراج‮ ‬في‮ ‬النظام‮ ‬السياسي‮. ‬
‮(‬3‮) - ‬تحقيق‮ ‬الديمقراطية‮ ‬في‮ ‬الحكم‮.‬
‮(‬4‮)- ‬إتاحة‮ ‬التعددية‮ ‬السياسية‮ ‬وتعدد‮ ‬الأحزاب‮. ‬
‮(‬5‮) ‬تقليص‮ ‬انتهاكات‮ ‬حقوق‮ ‬الإنسان‮. . . ‬الخ‮.‬
فبعد اعادة تحقيق الوحدة اتخذت الجمهورية اليمنية الموحدة الديمقراطية والتبادل السلمي للسلطة خياراً ونهجاً وفعلت آلياتها عبر الانتخابات والاقتراع السري المباشر ومن قبل الشعب اليمني لاختيار ممثليه في السلطات التشريعية
‮-‬أعضاء‮ ‬مجلس‮ ‬النواب
‮- ‬والتنفيذية‮ ‬رئيس‮ ‬الجمهورية‮ ‬
‮- ‬والمجالس‮ ‬المحلية‮ ‬وانتخاب‮ ‬محافظي‮ ‬المحافظات‮. ‬
وبالطبع كان ذلك كله في فترة حكم الشهيد الزعيم، وبعد أن ترجل الرئيس صالح عن الحكم ، لم تستطع أحزاب اللقاء المشترك وهادي حكم اليمن ولم يسمحوا لأحد بمشاركتهم الحكم وساد الفساد، وفرضت الميليشيات اجندتها المتطرفة والمنفرة لكل المكونات الشعبية السياسية والحزبية بمصير اليمن ، ناهيك عن فشلهم في إرساء دعائم الدولة المدنية الذي يتطلع لها المواطن اليمني... وما زالوا يمارسوا فسادهم وفشلهم ، معرضين الوطن والمواطن للدمار والخراب والمعاناة ، ضاربين عرض الحائط بأحلامه وتطلعاته ليكونوا جزءاً من حلقة التآمر على الوطن بشكل عام والوحدة اليمنية بشكل خاص، نتيجة حقدهم على الشهيد صالح وفشلهم في إدارة البلاد وكذلك فشلهم في كسبهم قلوب العباد بالحب والتقدير والاحترام ومبادلة الوفاء بالوفاء كما كان يفعل الشهيد الزعيم، محقق الوحدة وباني نهضة اليمن.
‮* ‬عضو‮ ‬اللجنة‮ ‬العامة
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
لا‮ ‬خيار‮ ‬إلا‮ ‬أن‮ ‬نكون‮ ‬معاً
بقلم‮ /‬صادق‮ ‬بن‮ ‬أمين‮ ‬أبوراس‮ ❊‬

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
للمؤتمريين‮ ‬فقط‮..!!‬
د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني

فضفضة‮ ‬لا‮ ‬أكثر
‮ ‬سهير‮ ‬عبدالرحمن‮ ‬المعيضي‮ ❊‬

وجهة‮ ‬نظر‮: «الإصلاح»‬‮ ‬الواقع‮ ‬والمآل
محمد‮ ‬علي‮ ‬اللوزي

سُفننا‮ ‬المحتجزة‮ ‬إلى‮ ‬متى؟
هنادي‮ ‬أحمد‮ ‬

أطفال‮ ‬اليمن‮ ‬لابواكي‮ ‬لهم
حمدي‮ ‬دوبلة

إنْ‮ ‬لم‮ ‬نكن‮ ‬نحن‮ ‬اليمنيين‮ ‬أهل‮ ‬الحضارة‮ ‬الإنسانية‮.. ‬فمن‮ ‬الحضارة؟
د‮.‬عبدالعزيز‮ ‬البكير

تعز‮ ‬في‮ "24" ساعة
طه‮ ‬العامري‮ ‬

الشورى والأحزاب..ثنائي‮ ‬لمواجهة‮ ‬الاختلالات‮ ‬وتقوية‮ ‬مؤسسات‮ ‬الدولة
كتب‮/ ‬رئيس‮ ‬التحرير‮ ‬

حوار‮ ‬بسقف‮ ‬الوطن
‮ ‬د‮. ‬عبدالوهاب‮ ‬الروحاني

مع‮ ‬مرتبة‮ ‬القول‮ !!‬
عبدالله‮ ‬الصعفاني‮ ❊‬

استخفاف‮!!‬
جمال‮ ‬عامر‮ ❊ ‬

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2020 لـ(الميثاق نت)