موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


مقتل وجرح جنود سعوديين ومرتزقة في الحدود - قبائل المهرة للسعودية: لن نقف مكتوفي الأيدي - الاتصالات: خروج 500 خط عن الخدمة بشكل يومي - رئيس المؤتمر يُعزي بوفاة الشيخ علي بن معيلي - 1665 وفاة بكورونا.. والإصابات بلغت 68 ألف حالة - هشام اليمني يتأهل للمواجهات المباشرة من "ذا فويس" - غراندي: استهداف المدنيين في اليمن مأساة لا يمكن تبريرها - رئيس المؤتمر يُعزي بوفاة الشيخ على المطري - العدوان يواصل ارتكاب جرائمه بحق المدنيين - إصابة 3 آلاف شخص بداء الكلب في المحويت -
مقالات
الميثاق نت -

الإثنين, 20-يناير-2020
عبدالله‮ ‬علي‮ ‬صبري -
يدلف العام 2020م ونحن على مشارف النصر الموعود في مواجهة الحرب العدوانية والبغي الأعرابي المسنود أمريكيا على شعبنا وأمتنا، وعما قريب جدا سيدرك مرتزقة العدوان مغبة ما جنوه على شعبهم وعلى أنفسهم وقد راهنوا على الخارج واستجلبوه توسلاً وانبطاحاً ليشن هذه الحرب القذرة‮ ‬بكل‮ ‬أبعادها‮ ‬وتفاصيلها‮.‬
وإذ يحيي شعبنا أسبوع الشهيد ليؤكد على السير في درب التضحيات من أجل حرية وكرامة وعزة واستقلالية الوطن الجريح والمستباح، فإن ملحمة الصمود التي توشك أن تغادر عامها الخامس، جسدت روحية البذل والعطاء وتكامل مختلف جبهات المواجهة، بمشاركة كل فئات المجتمع تقريبا كل من موقعه وبحسب قدراته وإمكاناته، التي لا شك أن المولى قد بارك فيها لتشكل في مجموعها معادلة الردع التي ردمت الهوة الكبيرة في فارق الإمكانات السياسية والمالية والإعلامية عوضا عن العسكرية بين تحالف عريض حشد أقصى قواته في مواجهة شعب لا يمتلك من مقدرات المقاومة إلا النزر اليسير، ومع ذلك أمكن له قلب المعادلات، والانتقال من أرضية الدفاع والصبر الاستراتيجي إلى مرحلة متقدمة من الردع وتوازن الرعب، وإلى التهديد بمنعطف أشد وجعا وإيلاما للعدو إن لم يوقف الحرب ويرفع الحصار عن شعبنا ودولتنا، ويكف تماما عن ارتكاب الجرائم بحق‮ ‬المدنيين‮ ‬في‮ ‬كل‮ ‬شبر‮ ‬من‮ ‬أرض‮ ‬الوطن‮ ‬جنوبه‮ ‬وشماله‮ ‬وشرقه‮ ‬وغربه‮.‬
لقد جسد شعبنا الأبي المؤمن والمتوكل على الله كل آيات العزم والصبر والثبات، فكان في نفيره كالجسد الواحد الذي تؤدي كل أعضائه كامل وظائفها على أرضية صلبة لا يشوبها وهن يحد من تماسكها أو يوهن من عطائها وتدفقها، فما بالكم حين يكون العطاء دمًا ودمعًا، والجود من الأموال‮ ‬والأنعام‮ ‬والأرواح‮ ‬وفلذات‮ ‬الأكباد‮..‬
‮ ‬وهكذا‮ ‬شكلت‮ ‬كل‮ ‬الجبهات‮ ‬صفا‮ ‬واحدا‮ ‬وبنيانا‮ ‬مرصوصا،‮ ‬في‮ ‬انسجام‮ ‬مدهش‮ ‬حقيق‮ ‬بالفخر،‮ ‬وجدير‮ ‬بالوصف‮ ‬القرآني‮ ‬في‮ ‬قوله‮ ‬عز‮ ‬وجل‮: ‬
‮ (( ‬ِإنَ‮ ‬اللَّهَ‮ ‬يُحِبُّ‮ ‬الَّذِينَ‮ ‬يُقَاتِلُونَ‮ ‬فِي‮ ‬سَبِيلِهِ‮ ‬صَفّاً‮ ‬كَأَنَّهُم‮ ‬بُنيَانٌ‮ ‬مَّرْصُوصٌ‮ )) ‬الصف‮: ‬4
لقد نهض شعبنا فكان إلى جانب القيادة في مواجهة العدوان كالبناء المتلاحم الذي لا تخترقه سهام الأعداء الصلبة منها والناعمة، ومن أي جهة أتيته وجدته في مستوى التحدي قوة ومتانة، وكان بمثابة الصف الواحد الذي شمله المولى بحبه ورحمته، وكان كل فرد فيه -ذكورا وإناثا-‮ ‬ممن‮ ‬استحقوا‮ ‬وسام‮ ‬الشرف‮ ‬الأعلى‮ ‬في‮ ‬قوله‮ ‬تعالى‮: ‬
‮(( ‬مِنَ‮ ‬الْمُؤْمِنِينَ‮ ‬رِجَالٌ‮ ‬صَدَقُوا‮ ‬مَا‮ ‬عَاهَدُوا‮ ‬اللَّهَ‮ ‬عَلَيْهِ‮ ‬فَمِنْهُم‮ ‬مَّن‮ ‬قَضَى‮ ‬نَحْبَهُ‮ ‬وَمِنْهُم‮ ‬مَّن‮ ‬يَنتَظِرُ‮ ‬وَمَا‮ ‬بَدَّلُوا‮ ‬تَبْدِيلاً‮ )) ‬الأحزاب‮: ‬23
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
ثلاثون‮ ‬نوفمبر‮ .. ‬عنوان‮ ‬لانتصار‮ ‬الحرية‮ ‬
بقلم‮ / ‬الشيخ‮ ‬جابر‮ ‬عبدالله‮ ‬غالب

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
التجريف‮ ‬للوظيفة‮ ‬العامة‮ .. ‬إلى‮ ‬أين‮ ‬؟‮!‬
كتب‮ / ‬رئيس‮ ‬التحرير‮ ‬

الى‮ ‬أين‮ ‬؟‮ ‬وحتى‮ ‬متى‮ ‬؟‮!‬
محمد‮ ‬يحيى‮ ‬شنيف‮ ‬

أبو‮ ‬راس‮ ‬ورؤوس‮ ‬المؤتمر‮ !‬
عبدالجبار‮ ‬سعد‮ ‬

اليمن‮ ‬مرتكز‮ ‬متغيرات‮ ‬انتصارات‮ ‬المنطقة‮ ‬القادمة‮ ‬
أحمد‮ ‬الزبيري‮ ‬

رسائل‮ ‬على‮ ‬الماشي‮ ‬
محمد‮ ‬صالح‮ ‬حاتم

أيها‮ ‬البيادق‮: ‬لا‮ ‬تزال‮ ‬الفرصة‮ ‬مواتية
فؤاد‮ ‬الجنيد

2011م‮ ‬الأمل‮ ‬والكارثة‮ ‬
‮ ‬مطهر‮ ‬تقي‮ ‬

وماذا‮ ‬بعد‮ ‬نهم؟
بقلم‮ / ‬د‮. ‬لمياء‮ ‬الإبراهيم‮ ‬العتيبي‮ ❊‬

كيف‮ ‬نواجه‮ ‬صُنّاع‮ ‬التفاهة‮ ‬في‮ ‬شبكات‮ ‬التواصل‮ ‬الاجتماعي؟
حسان‮ ‬شعبان

المرأة‮ ‬اليمنية‮.. ‬ماء‮ ‬النصر‮ ‬وظل‮ ‬الصمود‮ ‬
بسَّام‮ ‬عبداللَّه‮ ‬النجَّار

ما اسرعكم للموت ..؟
محمد عارف

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2020 لـ(الميثاق نت)