موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 29 فبراير - أكثر من 30 ألف شهيد في غزة منذ 7 أكتوبر - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 28 فبراير - قرابة 30 ألف شهيد في قطاع غزة - الإعلان رسمياً عن فتح طرق رئيسية في تعز - الاتصالات تكذب ادعاءات بشأن الكابلات البحرية - وزير النقل يؤكد التزام اليمن بسلامة الملاحة البحرية - جرائم العدوان في مثل هذا اليوم 27 فبراير - أكثر من 100 ألف شهيد وجريح في غزة - دعوات فلسطينية للنفير واعتبار الثلاثاء القادم “يوم غضب” -
الافتتاحية
الميثاق نت -

الإثنين, 02-ديسمبر-2019
بقلم‮ / ‬الشيخ‮ ‬جابر‮ ‬عبدالله‮ ‬غالب -
يوم‮ ‬الثلاثين‮ ‬من‮ ‬نوفمبر‮ ‬1967م‮ ‬يحمل‮ ‬معاني‮ ‬ومضامين‮ ‬تحررية‮ ‬ودلالات‮ ‬وأبعاداً‮ ‬وطنية‮ ‬يمنية‮ ‬وقومية‮ ‬عربية‮ ‬وانسانية‮ ‬لأنه‮ ‬ارتبط‮ ‬بكل‮ ‬هذا‮..‬
فهو يوم وطنياً يمنياً لأن هزيمة الاستعمار البريطاني ما كان له أن يتحقق لولا توحد الإرادة اليمنية شمالا وجنوبا ، شرقا وغربا بتلاحم نضالي موحد هدفه طرد المستعمر البريطاني .. وما كان لهذا أن يكون لولا قيام ثورة الـ 26 من سبتمبر التي اوجدت الأرضية الصلبة لانطلاقة ثورة الـ 14 من اكتوبر التي لم يكن انخراط ابناء المحافظات الجنوبية في معركة الدفاع عنها من ايامها الأولى إلا مؤشراً يؤكد أن الثورة اليمنية الأكتوبرية ضد المستعمر قد بدأت تتشكل ولن تحتاج الى وقت طويل لتعلن عن نفسها من قمم جبال ردفان ، لتكون تعز السبتمبرية هي القاعدة الثورية التي منها انطلق الثوار نحو الكفاح المسلح الذي لا هوادة فيه ضد مستعمر متجبر استطاع أن يهيمن على جنوب الوطن عبر استخدام المناطقية التي تجسدت في ذلك التشرذم الذي مزق الوطن وأضعف الهوية اليمنية في تلك الأجزاء من يمننا الحبيب فيما كان يسمى بالسلطنات والإمارات والمشيخيات التي اعطاها تسميات هدف من خلالها إلى طمس الهوية اليمنية معتقداً أنه بذلك سيؤبد احتلاله، غير مستوعب أن اليمن اكبر من أن يُطمس بتلك المسميات التي يريد غزاة اليوم العودة إليها، غير مستوعبين دروس التاريخ وعظمة هذا الشعب..
اليوم نحتفل بالذكرى الـ 52 للاستقلال المجيد وهناك من يحاول أن يلوي عنق التاريخ ويعيدنا إلى الخلف مع أن التاريخ لا يكرر نفسه مرتين إلا مرة كمأساة ومرة كملهاة ، والمأساة مررنا بها وانتصرنا عليها في الـ 30 من نوفمبر 1967م ..، أما الملهاة فتتجسد في العدوان المستمر على وطننا وشعبنا للعام الخامس على التوالي ، والذي يحاول من خلال مسميات أدواته الجديدة إعادة المحافظات الجنوبية إلى نوع من السيطرة والهيمنة والوصاية التي كان عليها المستعمر القديم ، وهم بذلك لا يعون أن ما يقومون به سيكون له ارتدادات ماحقة عليهم وأن اليمانيين لم ولن يقبلوا بتكرار ذلك الماضي البغيض الذي دفعت اثمانه باهظة للخلاص منه ؛ وأن تضحيات شعبنا لانتصار الثورة الاكتوبرية في هذا اليوم الخالد الـ 30 من نوفمبر لن تذهب هدراً .. ولن يسمح هذا الشعب العظيم بأن يأتي اليوم من يسيئ إلى الشهداء العظماء الذين سقطوا‮ ‬على‮ ‬دروب‮ ‬الحرية‮ ‬وهم‮ ‬يواجهون‮ ‬أعتى‮ ‬امبراطورية‮ ‬استعمارية‮ ‬عرفها‮ ‬التاريخ‮ ‬ولطالما‮ ‬فاخرت‮ ‬بأن‮ ‬الشمس‮ ‬لا‮ ‬تغيب‮ ‬عنها‮..‬
ولهذا نقول إن يوم الاستقلال ليس ذكرى عابرة في تاريخ هذا الشعب إنما هو صيرورة لا تتوقف ما دام هناك نبض دم في الجسد اليمني، ومع وجود خير وشر .. احرار وغزاة ومستعمرين طامعين ..،ستظل امجادنا أكثر حضوراً وفاعلية وبإيمان قوي لانظير له وعزيمة لاتلين معززة بنصر من الله عز وجل لقهر وطرد كل متكبر متجبر معتدٍ طامع ومن حسن حظ هذا الشعب الحضاري العريق والعظيم أن من يتطاول عليه اليوم هم متطفلون على التاريخ ولن يستمروا طويلاً .. فاليمن الوطن والشعب لا يقبل إلا أن يكون موحداً وحراً ومستقلاً يحيا على ارضه بشرف وعزة وكرامة ولن‮ ‬ترى‮ ‬الدنيا‮ ‬على‮ ‬ارضه‮ ‬وصياً‮.‬
ولايفوتني بهذه المناسبة العظيمة أن أُحيي رجال الرجال الصامدين في جبهات القتال للجهاد المقدس ضد العدوان المحتل لبعض المحافظات من الوطن مقدمين ارواحهم وأنهاراً من دمائهم للذود عن حياض الوطن واستقلاله من أجل كرامة وحرية وشرف شعبنا وأمنه واستقراره وسلامة ووحدة أراضيه‮.. ‬المجد‮ ‬والخلود‮ ‬للشهداء‮ ‬الأبرار‮.. ‬الشفاء للجرحى‮.. ‬الخلاص‮ ‬للأسرى‮ ‬والمفقودين‮ . ‬
‮ ‬وكل‮ ‬عام‮ ‬والوطن‮ ‬وأبناؤه‮ ‬بعًّز‮ ‬وخير

* الأمين‮ ‬العام‮ ‬المساعد‮ ‬للمؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام‮ ‬
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "الافتتاحية"

عناوين أخرى

الافتتاحية
في ذكرى رحيله.. المتوكل.. المناضل الإنسان
بقلم/ صادق بن أمين أبوراس- رئيس المؤتمر الشعبي العام:

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
لتكن مبادرة فتح الطرقات بداية حقيقية لفتح طرق الحوار
حسين علي الخلقي

أخلاقيات الجيش "الأكثر أخلاقية" !!
د.عبدالوهاب الروحاني

من أجل بِناء دولة مدنية ومُواطَنة مُتساويَة
د. طه حسين الهمداني

جيل اليمن القائم.. القادم
أنور العنسي

فن التعامل مع الصعوبات وتحقيق النجاح
عبدالسلام الدباء

مَوْتُ الضمير الإنساني
د. فاطمة بخيت

الشهيد الصَمَّاد: مهندس التوافقات
الشيخ/ عبدالمنان السنبلي

التصنيف بالتصنيف
أحمد الزبيري

عناية كل العميان!
عبدالرحمن بجاش

ابـــن الجـــــاوي
حسن عبدالوارث*

العصيدة الأمريكية!
عبدالملك سام

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2024 لـ(الميثاق نت)