موقع المؤتمر نت



موقع مايو نيوز



موقع معهد الميثاق


رئيس المؤتمر يواسي آل الشلح - قصف صاروخي ومدفعي يستهدف تجمعات للمرتزقة - 6 غارات على صعدة وحجة .. طيران العدوان يقصف الحديدة - وزير الخارجية يدعو مجلس الأمن لإيقاف قتل وتجويع الشعب اليمني - موظفو شركة النفط يواصلون وقفاتهم الاحتجاجية أمام مكتب الأمم المتحدة بصنعاء - وزير النفط : تحالف العدوان يحتجز11 سفينة نفطية - 53 إئتلافا ومنظمة حقوقية من 13 دولة عربية تطالب بفتح مطار صنعاء - اعلان نتائج المفاضلة على المقاعد المجانية بالجامعات - تدمير منازل وإصابة مواطنين بنيران مدفعية وصواريخ العدوان - مجلس النواب يواصل عقد جلسات أعماله -
مقالات
الميثاق نت -

الأحد, 13-يناير-2019
يحيى‮ ‬محمد‮ ‬عبدالله‮ ‬صالح‮*‬ -
راهن الكثير على تمزق المؤتمر منذ 2011م، وحرف بوصلته الوطنية التي يمضي عليها منذ أول يوم لتأسيسه، ولكنهم فشلوا ، فتطهر المؤتمر منهم، وكانوا هم الخاسرين، ومع بداية العدوان كان المؤتمر على موعد مع مرحلة جديدة من التطهر من ذوي المواقف المهزوزة، والولاء غير الوطني، وايضا فشلوا كسابقيهم في شق الحزب وتمزيقه، رغم كل محاولاتهم التي كانت تصطدم بحنكة الشهيد الزعيم علي عبدالله صالح، ومعه كل القيادات الثابتة على المواقف ، ورغم ذلك ظل هناك من يتربص وينتظر الفرصة الملائمة للانتقال للضفة الأخرى، فكان استشهاد الزعيم القائد، ورفيقه الأمين، العذر الذي تحجج به من تبقى ليقف في باب من قتل ودمر اليمن، لعله يحظى ببعض المكارم والفتات ، وفي تلك اللحظات العصيبة من تاريخ حزبنا ووطننا جراء استشهاد قيادة الحزب، وفي ظل الاعتقالات والتنكيل الذي طال قيادات وقواعد الحزب، وقف المناضل الشيخ صادق بن امين أبو راس، ليتحمل أمانة المضي على النهج الوطني الذي رسمه الزعيم الشهيد، فتحمل بكل جدارة واقتدار المسؤولية في مرحلة جد دقيقة، وبينما كان البعض يفر، كان هو يصل ليله بنهاره يتصل ويتواصل لاخراج من تم اعتقالهم، ويوقف ملاحقة من يراد ملاحقته، ولن ننسى نحن عائلة الشهيد الزعيم موقفه ومتابعته لقضية اعتقال ابناء العائلة وعمله الذي اثمر اطلاق نجلي الشهيد الزعيم ، وما زال يعمل بكل جد كما نعلم لاطلاق سراح الاسير الجريح محمد محمد عبدالله صالح، والشاب عفاش طارق محمد عبدالله صالح، وكل من تبقى في السجون والأسر من قيادات‮ ‬واعضاء‮ ‬المؤتمر‮ ‬وهذا‮ ‬يحسب‮ ‬له‮ ‬كموقف‮ ‬اخلاقي‮ ‬وانساني‮.‬
من يعرف الشيخ صادق، سيعرف معنى التضحية والوفاء، فهو كما اسماه الشهيد الزعيم "الشهيد الحي"، وهاهو اليوم يعمل بكل قوته رغم الظروف العصيبة، والمحاولات الحثيثة لاسكات الحزب او جعله تابعاً عديم الحيلة، يصر على ان يبقى صوت المؤتمر وحضوره، ويعمل على اعادة ثقة القاعدة الشعبية بالحزب، رغم كل المعاناة والتضييق، وليس غريبا على من ضحى بأطرافه في اولى المؤامرات التي استهدفت الدولة والحزب، ان يقوم بكل هذه الجهود التي تحسب له وتضاف لرصيده الوطني الذي لا يستطيع احد المزايدة عليه.
‮*‬عضو‮ ‬اللجنة‮ ‬العامة‮ ‬للمؤتمر‮ ‬الشعبي‮ ‬العام
أضف تعليقاً على هذا الخبر
ارسل هذا الخبر
تعليق
إرسل الخبر
إطبع الخبر
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر
المزيد من "مقالات"

عناوين أخرى

الافتتاحية
الوحدة.. ‬وجود‮ ‬ومصير
بقلم / صادق بن أمين أبوراس

حوارات
جريمة الرئاسة
مقالات
الكلاب الضالة .. التهديد الحقيقي لأمن وسلامة المواطنين
راسل القرشي

من يردع امثال هولاء وينتصر للضعفاء والغلابة
طه العامري

تقسيم معلن
محمد‮ ‬اللوزي

لن‮ ‬أتغير‮ ‬كما‮ ‬تريدون‮ ‬
راسل‮ ‬القرشي

قصة‮ ‬قصيرة‮ ‬مع‮ ‬مستشفيات‮ ‬السلخانات‮ ‬
نبيل‮ ‬عبدالرب‮ ‬

مطمئنون‮ ‬على‮ ‬المؤتمر‮ ‬في‮ ‬ظل‮ ‬قيادته‮ ‬المنتخبة
أحمد‮ ‬الزبيري

لننتصر‮ ‬جميعاً‮
توفيق‮ ‬الشرعيي

تحولات‮ ‬عميقة‮ ‬في‮ ‬إدارة‮ ‬ترامب
عبدالجبار‮ ‬سعد

التاريخ‮ ‬لا‮ ‬يرحم‮ ‬
عبدالرحمن‮ ‬الشيباني

في‮ ‬حُبّ‮ ‬صنعاء
حسن‮ ‬عبدالوارث

المنظمة‮ ‬الدولية‮ ‬وسوء‮ ‬الاختيار‮ ‬لممثليها
د‮. ‬عبدالعزيز‮ ‬المقالح‮ ‬

جميع حقوق النشر محفوظة 2006-2019 لـ(الميثاق نت)